AZZ-INFORMTIQUE REDJAS ALGERIA

كل خدمات الإعلام الآلي والصيانة والإصلاح


    تغليف الباطل بغلاف الحق (التدليس)

    شاطر
    avatar
    azzouz
    Admin

    المساهمات : 499
    تاريخ التسجيل : 14/03/2010
    العمر : 44

    تغليف الباطل بغلاف الحق (التدليس)

    مُساهمة  azzouz في الثلاثاء يوليو 09, 2013 11:04 am

    تغليف الباطل بغلاف الحق (التدليس)
    لا يمكن لأهل الباطل أن يعترفوا بخدائعهم وتصديهم للحق بل يغلفون الحقائق بأوهام وأكاذيب وتحريفات وطمس الحقائق وافتعال سيناريو مفبرك تماما كما يفعل السحرة حتى يخيّل للناظر أنهم على حق ، وفي زمن السنين الخداعات التي يكذب فيها الصادق ويصدق الكاذب ويؤتمن الخائن ويخون الأمين وتنطق الرويبضة (الرجل التافه يتكلم في أمر العامة) ، فحري بنا أن نتحرى ونصفي وندقق في كل ما نرى ونسمع وإذا غاب عنا شيء أو التبس علينا أمر فلنعد إلى كتاب الله وسنة رسوله لنجد الجواب الشافي الكافي بعيدا عن أوهام الغوغائيين وطلاسمهم ولا ننخدع بقوة الباطل وكثرة أنصاره في الداخل والخارج فالظلام لا يطول بل سويعات وتطرده شمس ونور الحق لأن الباطل دائما زهوقا ونحن المسلمين أهل كتاب وأصحاب رسالة ونعلم أن دولة الباطل ساعة ودولة الحق إلى قيام الساعة.
    بعد هذا العرض البسيط أقول والله المستعان كيف تسمى الأمور بغير مسمياتها أين يتم الإطاحة برئيس منتخب واستبداله برئيس حكومة رفضته صناديق الانتخابات وكيف يقف الجيش مع 22 مليون توقيع مزعوم للإطاحة بالرئيس ولا يقف مع 40 مليون واقفة في الميادين ليل نهار مطالبة باسترجاع الشرعية.
    على الجيش المصري أن يعود إلى رشده اليوم ولا يجر البلد إلى انزلاقات لا تحمد عقباها وأن يجري مفاوضات حقيقية مع الرئيس المنتخب.
    إن الذين قاموا بالانقلاب الفاشل آثروا أمن إسرائيل على أمن مصر وشعبها وهذا إن ذل على شيء فإنما يدل على ولائهم لإسرائيل.
    نعم وقعت أخطاء في عهد الرئيس المنتخب محمد مرسي لكن تحل بالحوار والصلح والنصح لا بالشتم والحرب والإطاحة لأنه جاء عن طريق الانتخابات وليس عن طريق الدبابات.
    كما لا تفوتنا الفرصة أن نقول للشباب المصري وللإخوان المسلمين أن لا ينجروا وراء العنف عليهم الالتزام بالطرق السلمية والقانونية لكسب المناصرين من الداخل والخارج بدل حرق مصر والثقة في الله والتوكل عليه هي حبل النجاة والاحتكام إلى لغة العقل خير من لغة العاطفة فما يمكن تحقيقه سلميا وبالحوار لا يجوز فيه اللجوء إلى الفوضى والعنف والتخريب فالمصلحة العليا للبلد أولا وقبل كل شيء.
    أبو مازن الجزائري



      الوقت/التاريخ الآن هو الأربعاء سبتمبر 20, 2017 12:56 pm