AZZ-INFORMTIQUE REDJAS ALGERIA

كل خدمات الإعلام الآلي والصيانة والإصلاح


    عاد أخوكم مرغما لا بطل بموضوع جديد

    شاطر
    avatar
    azzouz
    Admin

    المساهمات : 499
    تاريخ التسجيل : 14/03/2010
    العمر : 44

    عاد أخوكم مرغما لا بطل بموضوع جديد

    مُساهمة  azzouz في السبت يوليو 23, 2016 10:56 am

    ملاحظة: حاولت ترك الكتابة لكن مرغم أخاك لا بطل يبدو أن قدري أن أكتب ما أعتقد.

    أمة تعبد جلاديها

    كيف حال سوريا قبل ولوج الإرهابيين إليها الذين تمولهم بعض الدول  باسم الثورة والحرية برعاية أمريكا وبريطانيا وفرنسا وحتى إسرائيل، عقلي الصغير لا يصدق كذبة كبيرة تقول خدمة الإسلام تحت مظلة أمريكا وإسرائيل وبريطانيا ودعم منهم هذا لو وجدته في المصحف لعرضت المصحف على لجنة تحقيق حول التحريف لكنني وجدت في المصحف منذ نعومة أظافري ((119) وَلَنْ تَرْضَى عَنْكَ الْيَهُودُ وَلَا النَّصَارَى حَتَّى تَتَّبِعَ مِلَّتَهُمْ قُلْ إِنَّ هُدَى اللَّهِ هُوَ الْهُدَى وَلَئِنِ اتَّبَعْتَ أَهْوَاءَهُمْ بَعْدَ الَّذِي جَاءَكَ مِنَ الْعِلْمِ مَا لَكَ مِنَ اللَّهِ مِنْ وَلِيٍّ وَلَا نَصِيرٍ (120) ، كما رأيت الناس اليوم قد اتخذوا أمريكا وبريطانيا وفرنسا وإسرائيل آلهة تعبد من دون الله ورأيهم وحلولهم هي الحل نعم هي الحل على طريقة الحل في العراق شكرا لأمريكا لقد أنقدت العراقيين من دكتاتورية صدام وأغدقت عليهم النعم وحولت حياتهم إلى جنة وكذلك الأمر في ليبيا وسوريا والقادم أجمل بكثير وسيرقص ويغني اليهود على جماجمنا وأشلائنا ويرثون نساءنا وديارنا والحمقى يهللون ويطبلون ويكبرون  ، أمة تغتصب وتسبح بحمد مغتصبيها.

    منطق الإرهابيين (الثوار الجدد)

    لم أجد تفسيرا لما يقوم به الثوار الجدد المزعومين في الوطن العربي عامة والمشرق العربي خاصة سوى مقولة تقول إذا وجدت صديقك يشرف على الغرق فساعده على الموت، وربما أن تفكيرهم عجلوا بإنقاذ الناس من جحيم الدنيا وأرسلوهم إلى نعيم الآخرة يعني أقتلوا الناس ولا تتركوهم يتعذبون ربما تفسير منطقي لدى كثير من الناس وربما أخرجوا له سندا من القرآن والسنة حسب أهوائهم.

    -       سألوا حكيما ما معنى الربيع العربي فقال حرق الأرض لتهيئتها للزراعة.

    تساؤل في زمن التيه

    هل الحرية أن تدخل في رحمة الله من تشاء وتلعن من تريد، أم طلق العنان للسان عقرب يسب ويشتم ويقذف قذائف بركان شديد، أم سل سيف وذبح من يخالفك الرأي من الوريد إلى الوريد، ومن يساندك فاتح عظيم ولو سبح بغير اسم الله وخالف شرعتكم أيها العبيد، ومن يقف في طريق حريتك هذه دكتاتوري عنيد، أفتوني في رؤياي بعقل رشيد، فالأمر التبس على الناس ومعظمهم يعيش في سكرة العربيد، عفوا فربما من يفتيك اليوم أشد تيها وأبعد عن الحق التليد.

      الوقت/التاريخ الآن هو السبت نوفمبر 18, 2017 5:23 pm