AZZ-INFORMTIQUE REDJAS ALGERIA

كل خدمات الإعلام الآلي والصيانة والإصلاح


    بعض الناس يؤمنون ببعض الكتاب ويكفرون ببعض ويفسرون كلام الله وأحاديث نبيه حسب الهوى والمصلح

    شاطر
    avatar
    azzouz
    Admin

    المساهمات : 499
    تاريخ التسجيل : 14/03/2010
    العمر : 44

    بعض الناس يؤمنون ببعض الكتاب ويكفرون ببعض ويفسرون كلام الله وأحاديث نبيه حسب الهوى والمصلح

    مُساهمة  azzouz في الثلاثاء ديسمبر 27, 2016 9:32 am

    بعض الناس يؤمنون ببعض الكتاب ويكفرون ببعض ويفسرون كلام الله وأحاديث نبيه حسب الهوى والمصلحة:

    من مقاصد الشريعة حفظ الدين وحفظ النفس وحفظ العرض وحفظ المال وهذه الثورات المزعومة اعتدت على كل هذه المقاصد واستباحتها لم يبقى معها لا دين ولا أمن النفس والعرض والمال ، وحكامنا رغم معاصيهم (ونحن كذلك نعصي الله) لم يأمرونا بترك الشهادة والصلاة والصوم والزكاة والحج ومن يثورون عليهم يزعمون ذلك ويزعمون أنهم غاضبون لله ولكنهم ينازعونهم الملك والكرسي والحكم يعني متاع الدنيا والله تعالى يقول في كتابه الكريم ((45) وَأَطِيعُوا اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَلَا تَنَازَعُوا فَتَفْشَلُوا وَتَذْهَبَ رِيحُكُمْ وَاصْبِرُوا إِنَّ اللَّهَ مَعَ الصَّابِرِينَ (46) وَلَا تَكُونُوا كَالَّذِينَ خَرَجُوا مِنْ دِيَارِهِمْ بَطَرًا وَرِئَاءَ النَّاسِ وَيَصُدُّونَ عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ وَاللَّهُ بِمَا يَعْمَلُونَ مُحِيطٌ (47)) ، ويقول في محكم تنزيله ((124) ادْعُ إِلَى سَبِيلِ رَبِّكَ بِالْحِكْمَةِ وَالْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِ وَجَادِلْهُمْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ إِنَّ رَبَّكَ هُوَ أَعْلَمُ بِمَنْ ضَلَّ عَنْ سَبِيلِهِ وَهُوَ أَعْلَمُ بِالْمُهْتَدِينَ (125) وَإِنْ عَاقَبْتُمْ فَعَاقِبُوا بِمِثْلِ مَا عُوقِبْتُمْ بِهِ وَلَئِنْ صَبَرْتُمْ لَهُوَ خَيْرٌ لِلصَّابِرِينَ (126) وَاصْبِرْ وَمَا صَبْرُكَ إِلَّا بِاللَّهِ وَلَا تَحْزَنْ عَلَيْهِمْ وَلَا تَكُ فِي ضَيْقٍ مِمَّا يَمْكُرُونَ (127) إِنَّ اللَّهَ مَعَ الَّذِينَ اتَّقَوْا وَالَّذِينَ هُمْ مُحْسِنُونَ (128)) ، ويقول جل وعلى ((113) لَا خَيْرَ فِي كَثِيرٍ مِنْ نَجْوَاهُمْ إِلَّا مَنْ أَمَرَ بِصَدَقَةٍ أَوْ مَعْرُوفٍ أَوْ إِصْلَاحٍ بَيْنَ النَّاسِ وَمَنْ يَفْعَلْ ذَلِكَ ابْتِغَاءَ مَرْضَاةِ اللَّهِ فَسَوْفَ نُؤْتِيهِ أَجْرًا عَظِيمًا (114) وَمَنْ يُشَاقِقِ الرَّسُولَ مِنْ بَعْدِ مَا تَبَيَّنَ لَهُ الْهُدَى وَيَتَّبِعْ غَيْرَ سَبِيلِ الْمُؤْمِنِينَ نُوَلِّهِ مَا تَوَلَّى وَنُصْلِهِ جَهَنَّمَ وَسَاءَتْ مَصِيرًا (115))، واقرأ أحاديث النبي صلى الله عليه وسلم في فضل الصلح والإصلاح بين الناس وإصلاح ذات البين والرفق والرحمة بين المسلمين وحتى مع غير المسلمين الذين لا يقاتلوننا ومنها قوله صلى الله عليه وسلم:
    (عَنْ أَبِي الدَّرْدَاءِ رَضِيَ الله عَنْهُ قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ:
    "أَلَا أُخْبِرُكُمْ بِأَفْضَلَ مِنْ دَرَجَةِ الصِّيَامِ وَالصَّلَاةِ وَالصَّدَقَةِ". قَالُوا: "بَلَى يَا رَسُولَ اللَّهِ" قَالَ:" إِصْلَاحُ ذَاتِ الْبَيْنِ، وَفَسَادُ ذَاتِ الْبَيْنِ الْحَالِقَةُ".
    أم أن الكثير منا يؤمنون ببعض الكتاب ويكفرون ببعض ويفسرون آيات الله وأحاديث نبيه حسب الهوى والمصلحة والمنفعة الشخصية.

      الوقت/التاريخ الآن هو الأحد نوفمبر 19, 2017 12:25 pm